سرطان الرئة

سرطان الرئة

Lung Cancer

اعتمد ترتيب هذة المقاله وكتابتها مع بعض الإضافات والتغيرات على محتويات الموقع برعاية صحارى نت 2005 كتاب الصحة طبيب دوت كوم ويسمح لهم استعمال صور الحالات الخاصه بالكاتب الحالي


                                          

في اخر احصائية على مستوى الأردن والصادرة عن السجل العام للسرطان  التابع لوزارة الصحة الأردنية لعام 2004 وهي اخر احصائية متوفرة لدينا فقد بلغ عدد الإصابات 197 سرطان الرئة في الأردن:حسب الأرقام الدقيقة جدا الواردة في اخر احصائيه لعام    2004والصادرة عن المسجل العام للسرطان في الأردن والتابعة لوزارة الصحة الأردنية:
في عام 2004 بلغ عدد حالات 197 حاله وشكل هذا الرقم 5.5 % من مجموع حالات السرطان المسجله لهذا العام .واحتلت الموقع الثالث لدى الذكور من كل حالات  السرطان لعام 2004. كانت 166 حالة في الذكور 9.4 % و31 حالة لدى الإناث 1.7 %.
سرطان الرئه هو ثاني أكثر السرطانات شيوعاً في العالم ( بعد سرطان الجلد ) والمسبّب الاكثر للوفاة بأمراض السرطان .
وهو يصيب في أغلب الأحيان الاشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين سن الخمسين و السبعين .
وهو مرض يمكن الوقاية منه الى حد كبير _ حيث إن عامل خطره الرئيسي هو التدخين _ فيما مضى كان سرطان الرئة دائماً أكثر شيوعا ًفي أوساط الرجال لكن الفجوة في السنوات الأخيرة ضاقت كثيراً بعد ان ازدادت أعداد المدخنّات من النساء .
كذلك فإن الاشخاص الذين يمضون وقتاً كثيراً في جو عابق بالدخان – كالعاملين في الحانات مثلاً – هم عرضة ايضاً لخطر الاصابة بسرطان الرئة بسبب التدخين السلبي .


العلامات و الاعراض :

• سعال مزمن ( مستمر ) ، يحتوي احيانا على بصاق ( بلغم ) موشّح بالدم .
• ضيق في النفس .
• فقدان غير معلّل للوزن .
• ألم في الصدر .
• أزيز .
• عوارض من التهاب القصبات او الالتهاب الرئوي .

وبعض أشكال سرطان الرئة يكون بدون أعراض حتى يستفحل تماماً .


يمكن ان يتكور سرطان الرئه ببطء شديد ، وقد تستغرق أعراضه سنوات عديدة لكي تظهر ، إضافة الى ذلك ، هنالك أنواع من سرطان الرئة لا تسبب أية أعراض حتى تصبح في مراحلها الاخيرة . و نتيجة لذلك ، لا يمكن تشخيص سرطان الرئة حتى يستفحل تماما و تصبح خيارات علاجه محدودة .

إذا اشتبه طبيبك انك مصاب بسرطان الرئة ، فسوف يطلب منك إجراء صورة شعاعية للصدر – فقد يؤكد التشخيص عن طريق الظل غير السوي للرئة ، كذلك قد يطلب الطبيب منك إرسال عيّنة من البلغم الى المختبر بهدف تحليلها و التأكد ما إذا كانت تحتوي على خلايا سرطانية ، او قد يحيلك الى قسم تنظير القصبات . وهناك ، يمرّر انبوب عبر الفم الى الرئتين لمعاينة القصبات .


خيارات علاج سرطان الرئة :

هناك ثلاثة خيارات للعلاج و يحدد كل منها طبيعة السرطان و مدى استفحاله :

• الجراحة : يمكن استئصال الورم عن طريق الجراحة فقط اذا لم يكن السرطان قد امتد الى اعضاء اخرى ، فإذا لم يكن هناك أي انتشار ، يقوم الجراحون باستئصال رئة واحدة بأكملها او جزء كبير منها .
• العلاج الكيميائي : يلي الجراحة عادة علاج بالادوية الكيميائية للقضاء على الورم ، وهذا النوع من العلاج يستخدم ايضاً لاستهداف الاورام الخبيثة جدا.
• المداواة بالاشعة : يبطئ هذا العلاج نمو الورم لكن لا يقضي عليه تماماً ، وهو يستخدم غالباً لمعالجة الاورام البالغة الصغر – المعروفة بالنقائل Metastases التي انتشرت من الرئتين الى الدماغ و العظام و الكبد ، وفي اغلب الاحيان يتبع المداواة الاولية بالاشعة علاج كيميائي .


التوقعات البعيدة المدى :

تكون فرصة الشفاء من السرطان أفضل بالنسبة للاشخاص الذين يكتشف عندهم المرض بشكل مبكر ، حيث يمكن ان يشفوا تماما منه .

لكن التوقعات المستقبلية تبقى ضعيفة بشكل إجمالي ، حيث يبقى شخص واحد من اصل 20 على قيد الحياة بعد مرور 5 سنوات على العلاج ، وفي الحالات التي ينتشر فيها المرض ، ينجح العلاج الفعال فقط في تخفيف و تحسين نوعية الحياة ، لكنه لا يطيل من مأمول الحياة .


الوقاية من سرطان الرئه

إن الاقلاع عن التدخين يقلل من حيث المبدأ من خطر الاصابة بسرطان الرئة .
وقد بينت الابحاث أن المدخنين السابقين معرّضون اكثر قليلا فقط لخطر تطوير المرض من غير المدخنين .