عامل الزمن

 

عامل الزمن واهميته بالكشف المبكر عن السرطان

بقلم الدكتور محمد عيد زكريا

عزيزي القارئ : سنتحدث اليوم عن اهمية عامل الزمن لنمو السرطان والذي يجب ان نعلمه جيدا لإن مرض السرطان عادة يطلق اشارة او عرضا يدل على وجوده بالجسم لمدة قصيرة او قد تمتد لأيام ثم يختفي هذا العرض واذا لم ننتبه لهذه الأعراض او الإشارات المبكرة ونوليها العناية الكافيه  يعود السرطان بعد فترة من الزمن ويعطي نفس الإشارات ولكن يكون قد استفحل بالجسم ووصل الى درجات متقدمة يصعب معها علاجه.

لذا فإن الفكرة من اتباع طرق الكشف المبكر يجب ان تلقى الإنتباه من الذين درسوا سلوك هذا المرض والناس المعرضين للإصابة به واعتماده كطريقه من انجح  الطرق لقهره والتغلب عليه في مهده والشفاء التام منه . فكلما كان السرطان اصغر حجما واقل انتشارا يكون علاجه انجح واسرع و فرص الشفاء منه اكثر.

والكشف المبكر يعتمد اولا واخيرا على الأشخاص الذين قد يتعرضون الى احد اعراض وجود السرطان والتي سوف يأتي ذكرها في هذا المقال وتعتبر من اهم الوسائل المتاحة للكشف المبكر.

ولإثبات هذا المفهوم علينا ان نبين طرق مرحلة السرطان وكيف يقوم الأطباء بتحديد ما اذا كان متقدما او لا يزال في مراحله الأولية .

كما نعلم فإن السرطان هو نمو غير طبيعي للخلايا التي لا تتبع انظمة الجسم ودساتيره. هذه الخلايا تتكاثر بشكل غير طبيعي ومن ثم تبلغ حجما معينا و تظطر بعض خلاياه ان تتركه ذاهبة الى اماكن اخرى بالجسم باحثة عن الغذاء  عن طريق الدم او الجهاز اللمفاوي . وهذا ما يعرف بإنتشار السرطان الى اي مكان بالجسم.

اذن فقد اصبح لدينا مقياسين من عدة مقايس لإتمام معرفة  حجم الإصابة ناهيك عن نوع السرطان وعلم سلوكه فليسا اليوم مدار حديثنا .

العامل الأول هو الحجم : ويكبر حجم السرطان حتى يبلغ قياسات مختلفة قد تبلغ عدة سنتمترات او اكثر . اذن فعامل الزمن مهم لنمو السرطان لبلوغ احجام كبيرة. فكلما مر زمن اكثر يكبر حجمه اكثر وتتقدم مرحلته ويصعب علاجه وتقل فرص الشفاء منه .

اما العامل الثاني الذي يقرر مرحلة المرض فهو وجود او عدم وجود انتشارات سرطانية في  اعضاء اخرى بعيده عن عضو المنشأ.

من هنا نرى ان عامل الزمن قد نال نصيب الأسد في حجم و انتشار السرطان فكلما طال الزمن يكبر السرطان وينتشر بالجسم. وللحد من هذا العامل وقطع الطريق امام تقدم المرحلة يجب ان نمارس الكشف المبكر ونقوم بتثقيف المجتمع وتعليم الناس كيف يكتشفون وجود هذا الزائر الدخيل وبذا نكون بذلك قد هزمنا هذا المرض و سلبناه عامل الزمن اللازم للإستفحال. اذن يجب علينا ان نعود

انفسنا وننتبه لكل عرض غير عادي قد يحدث لدينا :

 اما الإشارات المبكرة اللازم الإنتباه اليها فهي:

1-ازدیاد ملحوظ في بحة الصوت او سعال مستمر مع او بدون دم مع البصاق. 2- نزیف او افرازات غیر عادیھ من الثدي او المھبل او الشرج.  3- تغیر في عادة المثانھ:  كخروج دم مع البول غیر مصاحب بالم. 4 - تغیر في عادة المعي كاسھال او امساك او تتالي الإسهال والإمساك. 5- بلع بصعوبھ او عسر في الھضم. 6 -ھیجان وحكھ في شامھ او ثألولھ او خال مع كبر الحجم : مع او بدون نزیف 7- ورم في الثدي مصاحب مع تقعر بالجلد )غمازه.(8 - تغیر في شكل جلد الثدي مثل شكل قشر البرتقال.  9 - ورم أو تكتل بالثدي أو أي اختلاف بشكل أو حجم الثديين.10- نشوء الإحساس بالألم في احد الثديين أوكلاهما بين الدورتين الشهريتين.            11-   (بثور (طفح جلدي أو حبوب حول الحلمة. أو تراجعها للداخل.  12 - تبدل موضع الحلمة أو انكماش بها أو إفرازات غير طبيعية منها.   13- النقرة على سطح بشرة الثدي أو طفح جلدي غير اعتيادي على الثدي أو طفح جلدي على الحلمة.   - بروز للعروق على سطح جلد الثدي.  15- ورم: في أي مكان بالجسم. 16- استمرار نزیف الجروح وعدم التئامھا.17- سعال وبحة صوت تستمر لمدة شهر عند المدخن وعمره فوق الخمسين سنة .18- أي نزيف من الشرج لونه احمر قاني. 19- أي براز لونه اسود يجب أن يعطى الانتباه علما" بان بعض الحالات الطبيعية تسبب سواد البراز مثل تناول الكبد والطحال ا و تناول أقراص الحديد.

20- ازدواج بالنظر مصاحب أو غير مصاحب بألم في الرأس مع مراجعة  )قذف ,استفراغ(أو بدون.21- حرارة بالليل مع تعرق زائد جدا" لدرجة تغيير الملابس ونزول بالوزن بدون اتباع حمية.22- جرح لا يلتئم أو صعوبة التئام الجروح.23- ظهور بثور غير اعتيادية على الجلد أو تلونات الجلد لون مثل : لونالقهوة بالحليب وتكون مصاحبة باورام بالجسم يجب عرضها على الطبيب .