حقائق عن سرطان الرئة

حقائق عن سرطان الرئة

 

ما هو سرطان الرئة ؟

ما هي أسباب سرطان الرئة؟

كيف نكتشف سرطان الرئة ؟

كيف نمنع سرطان الرئة من الظهور؟

كيف نعالج سرطان الرئة؟

 

سرطان الرئة في الأردن بالأرقام

 

في عام 2003 وحسب أرقام المسجل العام الأردني للسرطان التابع لوزارة الصحة، كانت هناك 207 حالات من سرطان الرئة والتي تشكل 5.9% من جميع أنواع السرطانات التي شخصت في ذلك العام.  في الذكور كان سرطان الرئة يحتل المركز الثاني وبالمقارنة مع عام 2002 كان يحتل المركز الثالث بين جميع سرطانات ذكور – إناث (4.8 : 1) بالتتابع . وجود هذا السرطان شكل 83 حالة لكل 100،000 مواطن (مدخن) سنويا.  الأعمار تتراوح بين 70 – 74 عام وحتى سن 80  الثمانين .

 

أما في الجنس الآخر (الإناث) كانت أعلى نسبة في الأعمار 75 -  79 عام ونسبة الإصابة 55.7 لكل 100،000 سيدة كل عام.

 

هناك أربع أنواع من سرطان الرئة

 

سرطان الرئة هو من أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في الأردن وبقية العالم في الرجال و النساء و من أكثر أنواع السرطانات الموجودة في العالم.

 

أسباب سرطان الرئة:

 

1.    التدخين : تدخين السجائر هو السبب الرئيسي للإصابة بسرطان الرئة ، ويزداد احتمال الإصابة بسرطان الرئة ازديادا حاداً وطردياً مع عدد السجائر المدخنة يومياً .  والعلاقة في علاقة خطية ما بين الإصابة بالسرطان وعدد السجائر .  ثم المدخن السلبي الذي يجلس في مكان مغلق مع المدخنين فإن نصيبه من الغازات السامة و النيكوتين هو نفس نصيب المدخن.

 

لا تقول "أنا أنفخ فقط" – فالغازات السامة وتفاعلاته بالجسم والنيكوتين تنشأ لدى المدخن (بالتنفيخ) أو غير المدخن كما يقولون عند توليع أول سيجارة

 

2.    عدد سنوات التدخين

3.    عدد السجائر المدخنة يومياً – فمدخن العشرين سيجارة يومياً يختلف عن مدخن الأربعين أو الستين

4.    العمر الذي يبدأ به الشخص بالتدخين – فكلما بدأ بسن مبكر كلما كانت فرص إصابته أكثر .  وكذلك تدخين الغليون و السيجار

5.    مادة الاسبستوس (الاسبست) – وجد أنها تسبب سرطان الرئة من نوع ميسوثليدما – وهو خطير مثل خطر باقي سرطانات الرئة.  ومما يذكر أن العاملين بمادة الاسبست الذين يدخنون كذلك نسبة اصابتهم بسرطان الرئة تزداد من 50 إلى 90 مرة أكثر من غير المدخنين العاملين بالاسبست

6.    التبغ يحتوي على 4000 أربعة آلاف مركب كيمياوي ومعظمهم يسبب السرطان لوحده وخصوصا مواد النيتروزامين و الاروماتيك هيدروكربون متعدد الدوائر ويزول تأثير كل هذه المواد المسرطنة بعد ترك التدخين لمدة 15 عام .

7.    غاز الرادون الذي ينتج عن اشعاع اليورانيوم و يشكل 12% من الوفيات بسبب سرطان الرئة ويتكون عادة لدى عمال المناجم (الفوسفات ، الفحم الحجري) مشمولة مع التدخين ولا لا؟؟؟؟

8.    الاستعداد العائلي: ليس كل المدخنين يصابون بسرطان الرئة بسبب عدم وجود استعداد عائلي لذلك

9.    أمراض الرئة المزمنة الراجعة المتكررة

10.                       تلوث الهواء والبيئة

 

ما هي أنواع سرطان الرئة؟

 

يعرف سرطان الرئة باسم السرطان الرئوي القصبي

 

1.    سرطان الرئة صغير الخلايا وسرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة حسب شكلها تحت المايكروسكوب ، ومما يذكر أن هذين النوعين ينتشران بطرق مختلفة لذا يجب التمييز بينهما.

 

السرطان الرئوي صغير الخلايا يشكل ما مقداره 20% من جميع سرطانات الرئة وهو النوع الأكثر فتكاً والأسرع نمواً ولها صلة مباشرة بالتدخين أكثر من غيره و الأسرع انتشاراً إلى أمكنة أخرى بالجسم ولا يكتشف إلا عندما يكون قد أحدث دماراً كبيراً وقد كان يسمى بالسرطان ذو الخلايا الشعيرية (شعير) مثل حبة الشعير.

 

2.    سرطان الرئة كبير الخلايا NSCLC يشكل 80 % من كل سرطانات الرئة وينقسم إلى ثلاث أقسام :

أ‌.        سرطان الخلايا الغددية Adeno  وهو أكثر ما نرى من نوع سرطان كبير الخلايا ويشكل 50 % من سرطان كبير الخلايا ونجده عادةً عند المدخنين وغير المدخنين .

ب‌.   السرطان القصبي الحويصلي Bronchoalveolar وهو أحد أنواع السرطان الغددي ينشأ في عدة أماكن من الرئة.

ج‌.     السرطان الرئوي الحرشفي Squamous يشكل 30% من سرطان الخلايا الكبيرة

 

الأعراض :

 

1.    السعال المتكرر في معظم الأوقات ومزعج جداً

2.    قصور في التنفس والتعب عند السير أو صعود الدرج

3.    سعال مصاحب مع دم

4.    ألم بالصدر عند التنفس أو السعال

5.    قلة الشهية للأكل

6.    التعب العام

7.    نقصان الوزن

8.    بحة بالصوت

9.    صعوبة بالبلع

10.                       تورم الوجه والرقبة وظهور الأوردة على حائط الصدر الأمامي (SUCO)

11.                       تورم الرقبة

12.                       ألم وعدم ارتياح عند التنفس تحت الأضلاع

 

العلاج :

 

1.    عند حضور المريض وتشخيص مرض سرطان الرئة يجب على الطبيب إجراء بعض الفحوصات لكي يتأكد من عدم انتشار السرطان أو العكس

2.    لدى تشخيص المريض أن السرطان لديه في فص واحد ولا يوجد بالجسم انتشارات . فمن الممكن اجراء عملية جراحية لإستئصال ذلك الفص وأخذ أشعة علاجية مكان ذلك الفص والغدد اللمفاوية الموجودة في منتصف الصدر .

3.    إذا كان السرطان كبيراً ويحتل أكثر من فص أو فصين كل في رئة ، عندها ينصح للمريض العلاج الكيماوي مع العلاج الشعاعي .

4.    يجب أن يحضر المريض لطبيبين مرة كل شهر أو 6 أشهر لإستبعاد الانتشارات البعيدة  . وفي هذه الحالة نلجأ أولاً للعلاج بالأشعة ويمكن إعطاء المريض علاج كيماوي  مختلف كل مرة.

5.    النتائج لا تزال غير مرضية ولم يلاحظ الشفاء التام إلا في الحالات المبكرة جداً وبنسبة صغيرة.

 

المرجع: مقال من مايوكلينيك – الإنترنيت – نشر بتاريخ ( .....2007.)