تأخر المرضى

 

تأخر المرضى عن عرض أنفسهم على الطبيب ونتائجه1 + 2:

 

تترد إلى الاسماع دائما كلمات عن مريض معين بأنه غير قابل للشفاء ونهايته محتومة.

فحضور مريض السرطان مثلا الى الطبيب يكون بعد أن قطع المريض عدة مراحل ووصل المتقدمة منها، مما يجعل العلاج اصعب على الطبيب والعلاج اقل فعالية، مع انه يسبب للمريض الكثير من الاعراض الجانبية، وارتفاع اثمان وتكاليف العلاج، ومع كل هذا نحصل على نتائج سيئة، قد تدفع المريض وأهله لليأس، وقد تودي بحياته.

ففي الحالات المثاليه المبكرة، يجب ان يشخص المرض بسرعة ويبدأ العلاج بسرعة لكي نحصل على افضل النتائج.

وعلى الرغم ان برامج التوعية والاستقصاء المبكر في بلادنا لا تزال في مهدها، ولكنها متقدمة جدا في اوروبا وامريكا.

 

 ومع ذلك فلا زلنا نرى حالات متقدمة جدا وفي مراحلها الاخيرة في كل عيادة لنا.  لقد فكرت بإجراء مسح لعام1993 من 1\1 وحتى 31/12

  هذه الدراسه اعتمدت على طريقة الاسئله مع افهام المريض بأنها سريه وشخصيه، وكان المطلوب أن يجيب عليها كل مريض يأتي للعيادة.(لماذا اتيت متاخرا؟)

547 مريض دخلوا في هذه الدراسة لمعرفة سبب التأخير وللكشف عن اسباب المشكله، ووضع بعض الحلول لها للتغلب عليها.  من ال547 مريض، كان 334 مريض ذكر و213 انثى، تتراوح أعمارهم بين 2-70 عام (بالنسبه للاطفال كانت الاسئله توجه لابويهم) ، كلهم محولين لاخذ الاشعة في مستشفى البشير وهم من كل بقاع الاردن، وبثقافات متفاوته، وعلم قليل عن السرطان.

 

 

 

 

الاسئلة التى سئلت للمرضى كانت كما يلي:

1-      لماذا حدث التأخر في حضوركم إلى العيادة لطلب المساعدة؟

2-      هل الخطأ من المريض أم ناتج عن عدم تحويل المريض إلى طبيب الاورام؟

3-      هل تأخيركم عن الحضور للعيادة كان سببا للتأخر في ظهور نتائج الفحوصات في المختبر او بسبب الروتيبن الرسمي؟

4-      هل يعلم المريض انه مصاب بالسرطان؟

5-      ما هو رد فعله عندما سمع انه يعاني من مرض السرطان؟

 

  ولنرى ماذا كانت النتائج!!

صفات المرضى,, تراوحت اعمار المرضى بين سنتين وسبعين عاما.  معدل العمر كان 31.28 سنة، وقد تسألوني كيف اجابك الطفل الذي يبلغ من العمر سنتان؟!، فكل المعلومات أخذت من والديه، أو حتى اقارب المرضى المسنّين أو الذين لا يستطيعون الكلام.  النتائج كانت مبهره، وعلى أساسها قمت بتقسيم المرضى إلى خمس مجموعات حسب ملاحظاتنا، ومعرفة ما يفكر به مرضانا:

اقرأ وفكر من أي مجموعة أنت:

المجموعة الاولى: المريض يعلم بأنه/ أنها مصاب بالسرطان، وهو مستعد أن يقبل اي نوع من العلاج يقدمه له الطبيب بشرط ان يشرح له الطبيب كل شيء، حتى صغائر الامور التى يفكر بها.

المجموعة الثانية: يعلم المريض حق العلم ما هو مرضه، ولكن لا يريد أن يسأل الطبيب، ولا يريد أن يسمع من الطبيب شيئا، ولكنه يتقبل اي نوع من العلاج يقدّم له وكأنه لا يأبه بأي شيء.

 

المجموعة الثالثة: " المريض الصعب" الشخصية الصعبة، الذي يقلق دائما ويقذف الطبيب بعشرات القذائف من الأسئلة: هل عندي سرطان، ما مدى صعوبته، في أي مرحله أنا، متى سأموت، أو متى سيقضى عليّ المرض؟.

 

المجموعة الرابعة: بعض أقارب المريض يتوسلون للطبيب ان لا يخبر المريض عن مرضة حبا له أو خوفا عليه من الصدمه -كما يسمّونها- ولا يأبهون بأن يضعوا الطبيب في موضع محرج، ألا وهو الكذب على المريض.  ولكن هذا ما لم نفعله أبدا، فبالرغم من توسلات الاقارب، كنت أصارح المريض إن سألني، ولم اكن اتبرع بالمعلومه وهذا حل وسط بيني وبين اقارب المريض. بسبب أن المريض سيكتشف بالنهايه ما هو مرضه اثناء جلوسه في غرفة الانتظار إلى جوار مريض آخر، فيدور الحديث، ويتوصل الطرفين إلى أنهما مصابين بالسرطان.  أو أن المريض الذي يعلم عن مرضه يقوم بإخبار زميله ان هذا القسم هو للمرضى الذين يعانون من سرطان، فلولا أنك كنت تعاني من السرطان لما جئت إلى هنا.

وتأتي الطامّه الكبرى بعد ذلك، حيث يدخل المرييض إلى العيادة دون إستئذان متهما طبيبه بالكذب عليه.

المجموعة الخامسة: أطفال لآباء تابعين لاحدى المجموعات الاربعة السابقة ذكرها.

نتائجنا قسمت إلى قسمين حسب وقت حضور المريض للطبيب.

 

المجموعة الاولى.. المرضى الذين حضروا مبكرا شكلوا 34.9% ، أي 191 مريض.  هؤلاء المرضى عولجوا بنجاح تام، ونتائج علاجهم كانت مشجعة جدا، حيث ان 80.1% ، أي 154 مريض تمت متابعتهم لمدة خمس اعوام بدون عوده للسرطان، أواي وجود يثبت انتشار المرض لديهم.

 17 مريض لم يراجعوا العياده، ولا نعلم عنهم شىء.

 

5.3   % أي 10  مرضى، توفوا بسبب المرض بعد مرور 36 شهر من علاجهم.

 

5.6% أي 11 مريض كانوا يعانون من إنتشار الورم، ويتعاطون العلاجات المسكنه للألم بالعقاقير.

 

ويجب على كل شخص ذكر آنفا، أن يأخذ بكل الاحتياطات اللازمة لضمان منع التأخر.

ولتأمين كل ما ذكر من النقاط، هناك بعض المبادئ التى يجب أن تفهم وتعمل.

1-      تعليم وتثقيف الاطباء حديثي التخرج عن أهمية الكشف المبكر، بعقد دورات خاصة لهم وتعليمهم كل هذه العلوم.

2-      تثقيف العامه عن امراض السرطان، وتعليمهم الاشارات التحذيريه للسرطان -والتي سيأتي ذكرها لاحقا- من خلال الصحف والإذاعة والتلفاز، ولكن بدون اثارة أي ذعر لدى الناس.

3-      يجب أن يحاول الاطباء المعالجون التقليل من وقت انتظار المريض للفحص، أو لنتائج الفحوصات، وتقليل الوقت الذي يأخذه روتين التحويل.

إن آخر مقال كتب في هذا المجال، هو ما كتبته الدكتوره ماريا جنزلز

   Maria Ginzler. و الدكتور دافيد مانت David Mant . في بريطانيا، ونشرت في مجلة علم الاورام العملي.  وخرجوا بنتائج مختلفة عن نتائجنا من حيث العدد المتأخرين عن العلاج.  ووقع أكثر من 80% من اللوم على الروتين المتبع في عملية التحويل من الطبيب العام إلى المختص.

كيف نلغي هذا التأخير؟

لقد ذكرت آنفا بعض النقاط المهمه جدا وهي:

1-      تعليم الاطباء حديثي التخرج، وحثهم على التفكير بمرض السرطان عند فحص اي مريض.

2-      يجب أن يتقبل اهلنا ان يتبعوا البرامج التثقيفية من خلال الصحف والتلفزه، وعلى هذه الجهات ان تضع برامج تثقيفيه للناس حتى يتمكن المواطن من ان يشك في اي شيء خطأ في جسمه.

ولكن ولسوء الطالع، ومن خلال تجربتنا بأن المواطنين يرفضون حتى متابعة برامج الاكتشاف المبكر والبرامج التعليميه، وخصوصا عند السيدات المعرضات للاصابه بسرطان الثدي.  فأول ما تسمع من المواطن عند عرض الكشف الميكر عليه " سلام قولا من رب رحيم".  نعم يا سادتي، سلام قولا من رب رحيم الف مرّة.  ولكن اجعل مع دعائك قليلا من القطران، واعقل وتوكل.  قم بالفحص وقل ما تريد قوله.

 

 

 

ورغم كل ما قيل يجب أن تطبع الكتيبات عن الفحص الذاتي خصوصا للثدي (وقد قمت بتأليف بروشور عن الفحص الذاتي للثدي طبع منه 10000 نسخه وزعت جميعها وانا الأن بصدد طبع الطبعه الثانيه منه ) حتى ولو رفضها المجتمع، فهي الطريقة الوحيدة لتعليم السيده كيف تفحص نفسها وذلك اان علاج ورم صغير من 1-2 سم.  يكلف على المريضة أقل بكثير من ورم 4 أو5  سم.  في الثدي من حيث الجراحة والعلاج الكيمياوي وآثاره الجانبيه والاشعة العلاجية.

فقد أثبتت الدراسات السويدية بأنهم قادرين على كشف اورام بالثدي اقل من 1 سم.  مما يؤدي إلى شفاء السيدة بأقل التكاليف الجسمية والمادية.

فلماذا لا نفعل مثلهم ونبعثر دولاراتنا اثمانا للعلاجات الكيمياوية وغيرها في حين اننا قادرين على الاكتشاف المبكر.

والمطلوب الرئيسي من التلفزيون الاردني والصحف والاذاعة إستظافة الاطباء الذين يقومون بعلاج الاورام واعطائهم الوقت الكافي لعرض كيفية الفحص الذاتي وآثاره وحسناته.

                                                                   

 

والمطلوب من اطباء الاورام ان يتفاعلوا وان يقدموا اكثر واحسن ما لديهم لتوعية المواطنين.  فبهذه الطريقة وحدها نصل الى المواطن ونفهمه بأن لجسده عليه حقا، وانه يجب عليه أو عليها القيام بالفحص الذاتي او استقصاء الاثارات التحذيريه، والذهاب للطبيب.  ويقول بكل صراحة وبصوت عالي:

عندي واحدة من الاشارات التحذيرية التالية:

1-      ورم في اي مكان من الجسم سواء بالثدي او على الجلد  في الاطفال اثناء مداعبتعم، إن لاحظت شيئا ايهتا الام تعالي لنرى.. تعالي.

2-      تغيير في عادة الامعاء من اسهال الى امساك او بالعكس او خروج افرازات أو دم من الثدي او المهبل او الشرج.

 

 

                                                                     

3-      وانت ايها المدخن إن كان عمرك فوق الاربعين عاما وتدخن، إن لاحظت بحة بالصوت لمدة شهر او اكثر، ولا تقل هذا نزلة، بل اذهب إلى اخصائي الانف والاذن والحنجرة، وقل له بكل ما تبقى لك من صوت انا عمري فوق الاربعين، ادخن وعندي بحة بالصوت، الا يمكن ان يكون لدي سرطان في الاوتار الصوتية.

4-      عسر في الهضم او صعوبة بالبلع، حيث تبدأ صعوبة البلع على اللحم والخبز ثم تتقدم حتى تصل إلى صعوبة بلع الماء.

5-      جرح لا يلتئم، هناك جروح بسبب نمو السرطان وهذه لا تلتئم إلاّ إذا عولج السرطان نفسه. فاحذر عزيزي القارئ.

6-      نزيف غير طبيعي من الشرج او المهبل او الانف او الفم او اي مكان او حتى نزيف طفيف من شامه او خال. اعرض نفسك على الطبيب.

7-      ورم في الثدي: عزيزتي القارئة، ماذا يكلفك لو عملت فحصا ذاتيا في الحمام بعد انتهاء الطمث مباشرة، وحاولت النظر الى ثدييك بالمرآة. ثم حسّهما بيديك لتعرفي إذا كان لديك ورم بالثدي ام لا.

هذه هي نصائحي إن اردتم اتباعها توّفرون على انفسكم عناء الاثار الجانبية للعلاج وتوفرون على بلدكم سيل الدولارات العارم الذي يذهب لشراء الادوية الكيمياوية. وتكونوا بذلك قد اخذتم بالاسباب. والصحة تاج على رؤوس الاصحاء.

 

 

 

                                                                     

                                                         

يتسائل بعض المواطنين لماذا توجد حالات اكثر في الشمال، فهل هذا صحيح؟

لا أبدا، فقد اثبتت الدراسات الاحصائية ان العدد الاجمالي لحالات السرطان يتعلق بالكثافة السكانية في الشمال. فأكثر الحالات تأتي من منطقة عمان متبوعة بمنطقة الشمال ثم الزرقاء وباقي مدن المملكة.  وتتناسب طردا مع عدد السكان.

ماذا عن الاعمار: لنأخذ كل حالات السرطان في المملكة فالنسبة في الرضّع الى 15 سنة : 10.6%

15 الى 35 سنة تصبح النسبة 17.75%

وفي 36 الى 60 سنة تصبح النسبة تزداد الاعداد الى 45 %

وفوق 60 سنة تكون النسبة حوالي 27%

(هذه الأرقام وبكل صدق هي ارقام مستقاه من مستشفى وليست دقيقه لكنها تعطي فكره قد تقترب من الصحيح)

ن مرض السرطان مرض يمكن معالجتة والشفاء منه اليس كذلك؟ ويجب ان لا يخاف الناس منه، ما هي حالات السرطان التي يمكن الشفاء منها؟  هناك حالات سرطان عديدة يمكن الشفاء منها ممثلا لو أخذنا سرطان الجلد بإستثناء مرض الميلانوما فإن نسبة الشفاء من مرض السرطان قد تصل الى اعلى من 90 % وهناك حالات سرطانية في مراحلها الاولى يمكن الشفاء منها بالعلاج الكيماوي او الشعاعي او كلاهما وهناك حالات عديدة يمكن الشفاء منها ويجب ان لا يخاف الناس من مرض السرطان لانه كغيره من الامراض ود عيني أسألك سؤالا هل سمعت عن مريض بالسكري او ضغط الدم شفي شفاء تاما؟

ان السرطان مرض مختلف فبعض الحالات في مراحلها البدائية يمكن علاجها وهي قابلة للشفاء وبعضها في مراحلها المتأخرة يمكن معالجتها ايضا ولكن بفرص شفاء اقل بكثير وسأضيف شيئا آخر هو ان دعم الاسرة يلعب دورا هاما في معالجة المريض والمساعدة على شفاءة وهذه هي رسالتى للأسرة.

التأخر في الحضور للطبيب يقسم الى ثلاثة اقسام.

1-      بسبب تأخر المريض نفسه.

2-      تأخر الطبيب في تحويل مريضة

3-      تأخير ناتج عن روتين التحويل من طبيب لآخر.

 

كيف نتفادى التأخير؟

1-      تثقيف المريض

2-      تثقيف الاطباء حديثي

3-      تقليل روتين التحويل الى ادنى حد

ردود فعل المرضى عند سماعهم بأن لديهم س

25.4%         من الله

20.2 %                 حظي السيء

15.3 %        لا اعلم فالله اعلم

16 %            لقد استمتعت بكل سيجارة دخنتها

2 %              لماذا اصاب أنا ؟ لماذا؟

21 %            قدري المحتوم

1%               السماء بحاجة إلى علمي ومهاراتي...

 

 

كم وقت التأخير في بدء المعالجة؟  هل له اي آثار جانبية؟

ان المرضى يتوقعون ان يحوّلوا للطبيب المختص بالتشخيص الصحيح الكامل وبدون اي تأخير

التأخير حاصل من نلوم؟

كم هو مهم التأخير؟

هل للتأخير اي اهمية او اثار جانبية؟

لماذا يحدث التأخير؟

هل بالامكان تجنب التأخير؟

 

تعريف التأخير                                                          

1-      التأخير من جانب المريض هو الوقت الضائع بين ملاحظة المريض لاي عرض من اعراض السرطان او وجود اي علامة من علامالتة والزيارة الاولى للطبيب.

2-      التأخير من جانب الطبيب هو الوقت الضائع بين رؤية المريض لاول مرّة وبين التشخيص وبدء العلاج.     

 

 

                                                                   

3-      التأخير بسبب روتين التحويل: هو الوقت بين اول تحويل للمريض من الطبيب العام الى الاختصاصي سواء بالعيادة او المستشفى.

ارتفع عدد مرضى السرطان الذين عولجوا بالاشعة العلاجية وهذة الاحصائية وهذا العدد لا يمثل كل مرضى السرطان بالاردن من عام 1980 وحتى عام 1995 من 285 إلى 1396 مريض وهذه احصائية دقيقة جدا.

السرطان ومكان الاقامة:

اثبتت الدراسات الاحصائية الدقيقة التى أجريت على المرضى الذين عولجوا بالاشعة بأن توزيع مرضى السرطان في  كافة مدن المملكة يتناسب طردا مع عدد سكان كل مدينة.

ما هي اكثر الاعضاء اصابة بمرض السرطان؟

عند الرجال اكثرها هو سرطان الرئة بسبب التدخين متبوعة بسرطان الرقبة( الحنجرة - البلعوم- المرئ) ثم الدماغ

اما عند النساء فاكثر الاعضاء تعرضا للاصابة بالسرطان هو الثدي ثم اللمفاويات ثم الدماغ متبوعة بأنواع اخرى اهمها سرطان الغدة الدرقية.

النسبة للسرطان في الجنسين تكاد تكون متقاربة منها في الرجال 53 % وفي النساء 47 % لكل الاعمار.

ما هو ترتيب السرطان من ناحية عدد الوفيات من بين الاسباب الاخرى؟

تأتي وفيات السرطان في المكان الرابع بعد امراض القلب والشرايين

وثانيا حوادث السيارات وثالثا الاطفال حديثي الولادة ، وبالمكان الرابع تأتي وفيات السرطان.