لماذا أنا التي تصاب بسرطان الثدي

لماذا أنا التي تصاب بسرطان الثدي؟؟؟؟

هل اجريت فحص جيني للتأكد من عدم حدوث طفرة في ذلك الجين

قفزه علميه هائله يمكنها تحديد من السيدة الأكثر خطرا للأصابة بسرطان الثدي

بعد دراسة شاملة وطويلة الأمد  على الاف السيدات  وظهرت نتائجها قبل شهرين خرج علينا مهندسوا الجينات والأحماض النووية بنتائج مبهرة احدثت قفزه كبيرة  لإستقصاء السيدات اللواتي سيصبن بسرطان الثدي دراسات جديده ظهرت في تقرير الجمعيه الأمريكية للسرطان حيث انها قامت بتحديث هذه المعلومات التي لم تكن مثبتة بالشكل القاطع.

لقد اثبتت هذه الدراسات وجود جينات وراثية لدى 5- 10% من السيدات جينين(جين عدد 2) طبيعيين وجدا وخلقا للحمايه من السرطان ومنع حدوثه بواسطة تركيب بروتينات تحمي الخلايا الطبيعيه من حدوث اي خلل ولكن قد    يحصل لهما نزعة او تغير( او تغير اتجاه او  تحول اوتغير عام واساسي ) لسبب او لأخر مما يسبب تحول الجينين. وحسب الدراسات الحديثه التي اثبتت ان من 5 - 10 % من سرطانات الثدي هي بسبب  هذا التغير بهما . وهذين الجينين  هما المسؤلان عن هذه التحولات التي تحصل بهما ليسببا سرطان الثدي –لا داعي لذكر اسماءهما-- ولكن الكشف عنهما متوفر في الأردن ويجب على كل سيدة لديها بعض عوامل الخطر ان تجري هذا الفحص. 80% من السيدات اللاتي لديهن خلل او  تحول في هذين الجينين يصبن بسرطان الثدي خلال حياتهن بل واكثر من ذلك فإن السيدات الأصغر عمرا اللاتي ولدن ولديهن احد هذين الجينين يصبن اكثر من اللاتي ليس لديهن ذلك الجين المصاب بالتحول.

هذا الخلل الوراثي يصيب كل خلايا الجسم ولهذا فإن هذه السيدات معرضات كذلك للاصابه بسرطان المبيض. لقد لوحظ  بأن 

 هذا الخلل الجيني موجود اكثر لدى  النساء من الأصل الإشكنازي في اوروبا الشرقية   وبالمرتبة الثانيه تأتي النساء

 الأمريكيات من اصل افريقي. وقد اكتشفت انواع اخرى من الجينات المختلة وهو جين مرض اتاكسيا تلانجكتازيا

و لذا يجب  على السيدات الاتي بلغن سن الأربعين فأكثر ان يحرصن على اجراء الماموغرام سنويا . يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللاتي يحملن الجين المتحول CHEK-2 ويزداد اكثر ان كان لدى هذه السيدات تارخ مرضي عائلي لسرطان الثدي.

  ماهي عوامل الخطر التي تسبب او تشارك في حدوث السرطان

1.   كونك سيدة (من الإناث) فسرطان الثدي اكثر بكثير عن الرجال ولإثبات ذلك (السجل العام للسرطان الدقيق جدا وقد سبق وتحدثنا عنه)ففي اخر احصائية متوفرة لعام 2003 بلغ عدد النساء اللاتي اصبن في ذلك العام  551 اصابة وبلغت اصابات سرطان الثدي عند الرجال 25 اصابة فقط.

2.      التقدم بالعمر اكثر الإصابات احصائيا هي التي تحدث في سن الخمسين فما فوق

3.      التاريخ المرضي العائلي : الأم وابنتها او الأخوات اوالبنت وخالتها  او عمتها الخ معرضات للاصابه اكثر من غيرهن .

4.   التاريخ المرضي الشخصي : احتمال اصابة الثدي الأخر لدى نفس المريضه المصابة بسرطان الثدي اكثر من غيرها بثلاث او اربع اضعاف.

5.      العرق او الأثننية : السيدات البيض من اصول امريكية او اوروبية معرضات للاصابة اكثر من النساء الأفريقيات.

6.   خزعة غير طبيعية سابقة من الثدي حتى لو لم يكن فيها خلايا سرطانية فقد تزيد من احتمال حدوث سرطان الثدي و تشمل الامراض التالية:

v     التليف المزمن (الألياف)

v     الأورم الكيسية

v     التظخم الكمي لعدد خلايا الثدي

v     الخلل الغددي بالثدي

v     الغددالليفية ( المتليفة)

v     التهاب الثدي

v     النخر الدهني (تلف الخلايا الدهنيه)

v     توسع الالقنوات الحليبية

v     بداية الحيض المبكر قبل سن 12 سنة

7.      تأخر الدخول في سن اليأس بعد ال 55 سنة من العمر

8.      اذا كانت السيدة قد تعرضت للاشعة العلاجية لعلاج بعض انواع اللمفوما اثناء طفولتها

9.   استعمال مادة داياثيلستلبسترول اثناء الحمل (وهو من عائلة الإستروجين كانت النساء تستعمله لتثبيت الحمل وزيادة على ذلك انه يسبب سرطان المهبل في سن البلوغ  اذا كان الجنين انثى)

العلاقه بين عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي و النمط الحياتي للسيدات

1.      عدم الأنجاب او تأخر الانجاب الى ما بعد سن الثلاثين.

2.   استعمال حبوب منع الحمل لم يثبت انه يسبب المرض نهائيا ولكن يعتقد انه يلعب دورا معينا في احتمالية الأصابه بسرطان الثدي. وبعض الدراسات الأخرى تنفي وجود اي علاقة بين سرطان الثدي وحبوب منع الحمل.

3.      اسستعمال الهرمونات التعويضية ( استروجين و بروجسترون ) لدة طويله تتجاوز الأعوام بعد سن اليأس

4.   الرضاعة : هناك دراسات اثبتت بأن الرضاعة لمدة عام فأكثر تقلل من خطر الإصابة ولكن ظهرت دراسات اخرى تثبت عدم وجود اي صلة بينهما. ولكن رأي الشخصي ان الرضاعة تقلل من الإصابة.

5.      شرب الكحول بإنتظام و بكميات وجد ان له صله مباشرة بزيادة فرص الإصابه

6.      السمنه وتناول الدهنيات بشكل كبير وجد ان له صله مباشرة بزيادة فرص الإصابه

7.      ممارسة التمارين والرياضة تقلل من فرص الإصابة

8.       العوامل الجينية  

العوامل الخطره التي لايمكن تفاديها

1.      الجنس: تحدثنا عن عدد الإصابات بين النساء مقارنة بالرجال

2.      التقدم بالعمر

3.      العوامل الجينية الخطرة : تحدثنا عنها

اما   رسالتي اليكن فهي

v     الكشف المبكر لدى الطبيب المختص والفحص الذاتي مرة واحدة في الشهر لمدة عشر دقائق بعد انتهاء فترة الحيض

v     عدم الزواج من الأقارب وخصوصا  ان كانوا من الدرجات الأولى او الثانية او الثالثة