اللُّوف


اللُّوف
:

هي نبتة ذات أوراق تشبه شكل القلب ولكنها طويلة نوعاً ما، وهي تشبه نبتة الرقيطا، أي الرُّقَيْطَاء ولكن الأخيرة مرقّطة ببقع سوداء غامقة، ونبتة اللوف نبتة سامة وبها مادة حريفة تعقد اللسان ولا يستطيع آكلها أن يُخرج كلامَهُ من حلقه، ولكن رغم ذلك فإن المرأة النفساء تحبّ أن تعمل منها طبخة شعبية وتعتقد أن فيها فوائد جمة، ولعمل ذلك تؤخذ أوراق اللوف الخضراء وتُفرم فرماً خفيفاً ثم تُسلق في الماء ويضاف إليها الملح وتترك لتغلي، ثم يُسكب عنها ماؤها فتكون العصارة الحريفة والسامة قد خرجت منها، ثم تعصرها المرأة بيديها لتخرج ما تبقّى بها من عصارة، ثم تضعها في طنجرة وتحركها في الزيت وتضيف إليها عصير البندورة حتى تنضج، وهناك من يضيف إليها البيض بدلاً من البندورة، وهذه الطبخة لا تستعمل إلا مرات قليلة في السنة لعدم توفر اللوف بشكل كبير كالخبيزة مثلاً، وبسبب المادة السامة التي تحتويها
. وهناك من يجفف أوراق اللوف لاستعمالها عند الحاجة
علاج السرطان في التراث الطبي الإسلامي

من المؤكد أن للمسلمين الأوائل دور حاسم وأساسي في استخدام النباتات والأعشاب المختلفة في علاج الكثير من الأمراض
. بل كانت تمثل مصدر الدواء الأول لمرضاهم. فقد عرفوا مرض السرطان واجتهدوا في تطوير العلاجات المناسبة في التصدي له والتخفيف من وطأته. وقد ورد في دراسة للسيد خالد عزب نشرت في موقع إسلام اون لاين تحت عنوان " السرطان.. في التراث الطبي الإسلامي" إن العلماء المسلمين وعلى رأسهم ابن سينا والزهراوي عرفوا هذا المرض ووصفوه . وقد تم استخدام الأدوية النباتية كعلاج له حيث عرف ما يقارب من مائة نبتة أدخلت في علاج السرطان منها:

الجميز، الجوز، بلبوس، بزر اللوف، باقلاء، خس الحمار، خنش، عدس، كنكر، مصطكي، مر، سوس، شبت، شيطرج، بلوط، زعفران، خردل
. وكذلك الأفيون، وخربق، وأيارج فقرا، وأفسنتين، وأردقياني، وبابونج، وناردين، ولازورد، ولوف، وعنب الثعلب، وأذخر، وأبهل، وأسارون، وبسباسة، وكمون، وكتدحش، ونرجس، وقنطريوف، وسوسن.

وما زال الناس يرون في هذه الأعشاب أملا في الشفاء و يعتقدون في أهميتها
, حيث ما زالوا يستخدمونها وبالأخص: اللوف و الزعفران و البابونج والخردل والكمون والبلوط والكتان, ولا بد أنهم استخدموها من خلال الحصول على عصارتها أو باللغة المعاصرة عن طريق استخلاص المواد المؤثرة وشربها. وان عملية الفصل للمواد المؤثرة لا تتأتى إلا بإحدى الطرق التالية: غليها أو عصرها بعد طحنها أو نقعها.
المراجع

 


موقع اخبار النقب.

السيد خالد عزب موقع إسلام اون لاين